الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

الاعلان العالمي للحقوق الانسان (الجزء الثاني )

على مدى 60 عاما ظل الاعلان العالمي للحقوق الانسان هي الحض الحامي من التمييز والقمع فقد حدد في بنوهد الثلاثين تشكيلة واسعة من الحقوق الانسان.
  • المادة (11) من الحقوق الانسان :-
  1. كل الشخص مهتم بجريمة يتعبر بريئا اي ان تثبت ادانته قانونيا بمحاكمة علنية تؤمن له فيه الضمانات الضرورية للدفاع عنه.
  2. لا يدان اي شخص من جراء اداة عمل او امتناع عن اداة عمل الا اذا كان ذلك يعتبر جرما وقفا للقانون الوطني او الدولي وقت الارتكاب , كذالك لا توقع عليه عقوبة اشد من تلك التي كان يجوز توقيعهاوقت ارتكاب الجريمة.
  • المادة (12) من الحقوق الانسان:-
لا يعرض احد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة او اسرته او مسكنه او مراسلاته او الحملات على شرفه وسمعته , وكل شخص الحق في حماية القانون من مثل هذا التدخل او تلك الحملات .
  • المادة (13) من الحقوق الانسان :-
  1. لكل فرد حرية التنقل و اختيار محل اقامته داخل حدود كل دولة .
  2. يحق لكل فرد ان يغادر ايه بلاد بما في ذالك بلده كما يحق له العودة اليه.
  • المادة (14) من الحقوق الانسان :-
  1. لكل فرد الحق في ان يلجاء الي بلاد اخرى او يحاول الالتجاء اليها هربا من الاضطهاد.
  2. لا ينتفع بهذا الحق من قدم للمحاكمة في جرائم غير سياسية او الاعمال تناقض اغراض الامم المتحدة ومبادئها.
  • المادة (15) من الحقوق الانسان :-
  1.  لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.
  2. لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفا او انكار حقه في تغييرها .
  • المادة (16) من الحقوق الانسان :-
  1. للرجل و المراة متى بلغا سن الزواج حق التزوج و التاسيس اسرة دون اي قيد بسبب الجنس او الدين , ولهما حقوق متساوية عند الزواج واثناء قيامه وعند انحلالها.
  2. لا يبرم عقد الزواج الا برضى الطرفين الراغبين في الزواج رضى كاملا لا اكراه فيه .
  3. الاسرة هي الوحدة الطبيعية الاساسية للمجتمع ولها حق التمتع بحماية المجتمع و الدولة .
  • المادة (17) من الحقوق الانسان :-
  1. لكل شخص حق التملك بمفره او بالاشتراك مع غيره .
  2. لا يجوز تجريد احد من ملكه تعسفا .
  •  المادة (18) من الحقوق الانسان :-
لكل الشخص الحق في الحرية التفكير و الضمير و الدين , و يشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته او عقيدته , وحرية الاعراب عنهما بالتعليم و الممارسته واقامة الشعائر و مراعاتها سواء اكان ذالك سرا ام مع الجماعة .
  • المادة (19) من الحقوق الانسان :-
لكل الشخص الحق في الحية الراي و التعبير , ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الاراء دون اي التدخل , واستفاء الانباء و الافكار وتلقيها و اذاعتها باية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية .
  • المادة (20) من الحقوق الانسان :-
  1. لكل شخص الحق في الحرية الاشتراك في الجمعيات و الجماعات السلمية .
  2. لا يجوز ارغام احد على الانضمام الي جمعية ما .
                                  ما تمنياتي
                                         الامن والسلام
                                                  ا: نورالدين كوكى
                                                                                   e:ajelnako@yahoo.com
                                                                                              jelnako.blogspot.com

السبت، 9 أكتوبر، 2010

الاعلان العالمي للحقوق الانسان (الجزء الاول)

في 15 كانون الاول ديسمبر1948م , اعتمدة الجمعية العامة للامم المتحدة للاعلان العالمي للحقوق الانسان كحض منيع ضد القمع والتمييز, واشتملت عاى طائفة من الحقوق الانسان , في 30 مادة مقتضيه,فان الاعلان العالمي للحقوق الانسان لايزال الاساس للحماية العالمية لكرامة الانسان بالالتزام المتجدد والشجاعة , يمكننا تحقيق الاهداف ورؤيا الاعلان العالمي , وبناء عالم تتمتع فيه الشعوب بحرية التعبير والتجمع والعبادة كما يشاؤون العالم تتجاوز فيه الفرصة كل الحدود.
  • المادة (1) من الحقوق الانسان :-:-
يولد جميع الناس احرارا متساوين في الكرامة والحقوق , وقد وهبوا عقلا وضميرا وعليم ان يعامل    بعضهم بعضا بروح الاخاء.
  • المادة (2) من الحقوق الانسان :-:
كل الانسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الاعلان  دون اي تمييز , كالتمييز بسبب العنصر او اللون او الجنس او اللغة او الدين او الراي السياسي او اي راي اخرى او الاصل الوطن او الاجتماعي او الثروة او الميلاد او اي وضع اخر , دون ايه تفرقة بين الرجال والنساء , وفضلا عما تقدم فلن يكون هنالك اي تمييز اساسه الوضع السياسي او القانوني او الدولي لبلد او البقعة التي ينتمي اليها الفرد سواء كان هذا البلد او تلك البقعة مستقلا او تحت الوصاية او غير متمتع بالحكم الذاتي او كانت سيادته قاضعة لاي قيد من القيود .
  • المادة (3) من الحقوق الانسان:- :
لكل الفرد الحق في الحياة و الحرية وسلامة شخصية.
  •  المادة (4) من الحقوق الانسان :-
لايجوز استرقاق او الاستبعاد اي شخص , ويخطر الاسترقاق وتجارة الرقيق بكافة اوضاعها .
  • المادة (5) من الحقوق الانسان:-
لايعرض اي الانسان للتعذيب ولا للعقوبات او المعاملات القاسية او الوحشية او الحاطة بكرامته.
  • المادة (6) من الحقوق الانسان :-
لكل الانسان اينما وجد الحق في ان يعترف بشخصيته القانونية .
  • المادة (7) من الحقوق الانسان :-
كل ناس سواسية امام القانون ولهم الحق في التمتع بحماية متكافئة عنه دون اية تفرقة , كما ان لهم جميعا الحق في حماية متساوية ضد اي تمييز يخل بهذا الاعلان وضد اي تحريص على تمييز .
  •  المادة (8) من الحقوق الانسان :-
لكل شخص الحق في ان يلجاء الي المحاكم الوطنية لانصافه عن اعمال فيها اعتداء على الحقوق الاساسية التي يمنحها له القانون .
  • المادة (9) من الحقوق الانسان :-
لايجوز القبض على اي الانسان او حجزه او نفيه تعسفا .
  • المادة (10) من الحقوق الانسان :-
لكل الانسان الحق على قدم المساواة التامة مع الاخرين , في ان تنظر قصيته امام محكمة مستقلة نزيهة نظرا عادلا علنيا للفصل في الحقوقه والتزاماته و ايه تهمة جنائية توجه اليه.
                  ما تمنيتي              العدل          المساواة              الحرية          ازالت اسباب التمييز
                                 ا: نورالدين كوكى 
                                                                                    e:ajelnako@yahoo.com

السبت، 2 أكتوبر، 2010

السياسة :- :-

السياسة في اللغة تعني علم الممارسة ,اما فلسفيا يجب ان نفرق بين السياسة باعتبارها علما له له مفاهيمها وقواعدها , وبين السياسة باعتبارها ممارسة والتعريفات والقرارات , فالسياسة بمعنى ( بولس ) تعني الرسم السياسة او الساسة كالخطة , اما السياسة بمعنى ( بلوتيكل ) تدور حول السياسات الفعلية و المطبقة وهي تعني الفن تحقيق الممكن في الاطار الامكانيات المتاحة , في الاطار الواقع الموضوعي , ويرتبط فيها مجموعة من القيم ,بلاعطاء صورة واضحة عنها نتاول امرين.
  • تحديد مفهوم علم السياسة
  • وتحديد موضوعات علم السياسة
فهنا تعرف العلم السياسة بانها علم الدولة اي ذالك العلم الذي يدرس الدولة , مفهومها وتنظيمها ومؤسساتها وتشكيلاتها  وممارستها السياسية , لذالك نجد ان الدولة هي جوهرالاساسي للدراسة علم السياسة , فتقوم بالفصل بين نوعين من القيم , القيم المرتبطة بالناحية الدينية والقيم المرتبطة بابظاهرة السياسية باعتبارها ظاهرة الاجتماعية وضعية , اما النوع الثاني من القيم يطلق عليها الدولة القومية والقانونية والمدنية واللادينية , العلمانية , فوقفا لهذا الاتجاه يقتصر مفهوم السياسة على تناول موضوع بالاشكالها وتنظيماتها ومؤسساتها واضافتا الي ممارستها السياسية .
اما العلم السلطة اي العلم الذي يدرس السلطة باعتبارها مفهوما شاملا يمتدا الي كافة الاجتماعات البشرية , فمنذ الوجود الانسان في ظهر هذا الارض والعيش مع الاخرين هي ضرورة تفرضها الطبيعة الانسان , فهي بدورها تفرض بضرورة وجود العلاقات مبنية على الاساس التعاون والاختلاف , مما يتطلب وجود الحقوق والواجيبات و الالتزامات والاحتلافات , وبصدد هذه متطلابات يفرض وجود السلطة , فالسل\طة هي وضع الاجتماعي اي العلاقة بالاخر , فهي احدى مسلمات الطبيعة البشرية , ويكمن سبب وجودها وشرعيتها في الهدف الذي تشكلت من اجله في المجتمع.
                              2: موضوعات العلم السياسة :-
  • النظرية السياسية :-
تعد النظرية السياسية بالاختصار محاولة بحثية للتوصل الي القوانين والقواعد التي تحكم الحركة تفاعلات السياسية المختلفة الداخلية الخارجية , فهي محاولة للتقنينالظواهر السياسية وتفسيرها , مثلا البحث في الشروط والقوانين الموضوعية التي تؤدي الي حدوث الظواهر الاتي ( الاستقرار السياسي و العقد التحالفات السياسية وسماح المظاهرات او الاضراب وحرية تاسيس تنظيم سياسي وغيرها من ظواهر البشرية ).
  • الفكرة السياسية :-
يعد هي محاولة للتامل حول الكليات الكبرى التي تحكم الوجود السياسي مثلا ( فكرة الحق و القيم العدالة والمساواة وقيمة الحرية , وقيمة التوحيد والسرد الاراء والقيمة الشورى )..........
  • النظم السياسية :-
النظام السياسي بالاختصار تشمل الفئات الحاكمة او المشاركة في الحكم وهي تشمل بنائيا او هيكاليا وهي :-
1:الدستور او القانون الاساسي
2: رئيس البلاد او القياد السياسية
3: مؤسسات الدستورية وهي ( السلطة التنفذية  والسلطة التشريعية و السلطة القضائية ).
  •   ملحوظة :-
النظم السياسية متنوعة ويتصنف الي انواع كثيرة منها (النظام البرلمانية  و النظام الرئاسي  والنظام المختلطة وقفا للطبيعة نظام هناك سواء كان ديموقراطية ليبرالية او نظام استبدادي السلطة ) فهنا التنظام السياسي هي التي تضع السياسات العلمية اي البرامج والخطط محددة وتسعى الي تطبيقها في العملي.
                              شكرا ما   تحياتي
                                              مزيد من نشر الوعي
                                                                 وترسيخ مفهوم الدولة علمانية
                                                                                          ا: نورالدين كوكى

ماهي الفيدرالية والكونفدرالية

                    الفيدرالية :-
الفيدرالية هي ان تكون هنالك ولايات او (دول ) تمثل هذا الاتحاد الفيدرالي بموجب الدستور عام , و تتمتع هذه الولايات او دول بصلاحيات واسعة في الحكم الداخلي المحلي فقط , ويقوم جهاز مركزي فيدرالي بتولي السلطة الشاملة على هذه الولايات من الناحية الاقتصادية والسياسية والعسكرية , ويقوم بعقد الاتفاقيات و المعاهدات والتمثيل الدبلوماسي والدفاع وغير ذالك  من الشؤون الدولية والخارجية
  • الكونفدرالية :-
هي عبارة عن اتفاق بين دولتين او اكثر لتكوين اتحاد فيما بينها مع احتفاظ كل الدولة بكيانها و شخصيتها واستقلالها وسيادتها , وتمارس اختصاصها الدولي , ويتم بموجب هذا الاتحاد تكوين مجلس مركزي يقوم بالتنثيق بين الدول الاعضاء لتوثيق العلاقات الاقتصادية والسياسية والعسكرية.